• , ,

    تطور العنصر الأساسي لفهم اللغة منذ 40 مليون سنة

    توصل بحث جديد إلى أن قردة الشمبانزي وقردة الشقة تفهم القواعد الأساسية في البنى المعقدة التي تشبه اللغة، ما يقترح أن العناصر المعرفية المستخدمة في فهم اللغة تطورت منذ 40 مليون سنة تقريبًا عندما تقاسمنا سلفًا مشتركًا مع هذه الرئيسيات. من المؤكد أن هذا لا يعني تمكّن الكائنات الشبيهة بالقردة من قص الحكايات على أقرانها […]

  • ,

    نشأ أطفال النياندرتال وفطموا بطريقة مماثلة للبشر الحاليين

    رغم فشل إنسان نياندرتال في النجاة من معركة التطور أمام الإنسان العاقل، ما زلنا نكتشف المزيد من التشابه بينهما، وآخرها تربية الأطفال، وفقًا لبحث جديد. تضمنت دراسة جديدة بحثًا حول 3 أسنان لبنية لأطفال نياندرتال باستخدام تقنيات نسيجية وجيو-كيميائية، وجدت أن هؤلاء الأطفال قد تناولوا الطعام الصلب بعمر 5-6 أشهر، تمامًا مثل أطفال الإنسان المعاصر. […]

  • ,

    للمرة الأولى، إعادة بناء دماغ كامل لأحد أقدم الديناصورات

    تسلّط دراسة أدمغة الكائنات المنقرضة الضوء على سلوكها. لكن الأنسجة الرخوة، كالدماغ مثلًا، لا تُحفَظ عادةً فترةً طويلة؛ أعاد الباحثون بناء أدمغة الديناصورات بواسطة تحليل تجاويفهم القحفية باستخدام التصوير المقطعي المحوسب. هذا يتطلَّب قُحُفًا -أي المنطقة المحيطة بالنسيج الدماغي- محفوظةً جيدًا. حتى الآن، لم نجد قحفًا عصبيًّا كاملًا محفوظًا جيدًا. سنة 2015، اكتشف رودريغو تيمب […]

  • , ,

    استطاع البشر الأوائل المشي باستقامة على الرغم من أدمغتهم البدائية

    تطورت الأدمغة الحديثة في وقت أقل مما توقعناه مسبقًا، إذ يعود زمن نشوئها إلى ما يقارب 1.5 مليون سنة مضت، أي بعد أن بدأ الإنسان البدائي بالمشي على قدميه وبدأ بالهجرة من إفريقيا. ظهر أجدادنا من جنس الهومو على سطح القارة لأول مرة منذ 2.5 مليون سنة، وامتلكوا أدمغةً شبيهةً بأدمغة القردة (أو بالرئيسيات عديمة […]

  • ,

    التحدر المشترك: كل شيء أو لا شيء

    التحدر المشترك: كل شيء أو لا شيء -هل بمكن القبول بنظرية التطور الصغري ورفض نظرية التطور الشامل؟ هل هذا حل وسط بين رافضي التطور و مؤيديه؟

    هل بمكن القبول بنظرية التطور الصغري ورفض نظرية التطور الشامل؟ هل يمثل هذا حلا وسطا بين رافضي التطور و مؤيديه؟ سنتجاهل الملامح الغير علمية للنماذج البديلة التي تقدم ، ونجادل بأن أي شيء عدا سلف مشترك رئيسي سيؤدي إلى تجزئة تعسفية وغير منطقية لشجرة الحياة، وإلى نظرية للتحدر لا تتفق مع المنطق كما تتعارض مع […]

  • ,

    جينات الذيل عند الانسان | نظرية التطور

    مكنت الاكتشافات الطبية المكثفة من دراسة دقيقة للعيوب الخِلقية. لعل أكثرها إثارة للاهتمام، المتعلقة منها بالإرث الجيني المشترك مع الثدييات الأخرى فيما يعرف بالتأسل الرجعي، كظاهرة الذيل الحقيقي عند الولادة. و هي نادرة الوقوع، (100 حالة ذكرت بالأدب الطبي) و تختلف عن الذيل الكاذب، الذي هو عبارة عن آفة بسيطة تتواجد صدفة أسفل الحوض. في […]